الخميس , أكتوبر 29 2020

اليوم .. الزمالك يواجه الرجاء فى ذهاب نصف نهائى أفريقيا بالمغرب

اليوم الزمالك يواجه الرجاء فى ذهاب نصف نهائى أفريقيا بالمغرب

يحل فريق الزمالك ضيفًا على نظيره الرجاء البيضاوى المغربى، فى التاسعة من مساء اليوم الأحد، بتوقيت القاهرة، الثامنة مساءً بتوقيت المغرب، فى ذهاب دور نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا، والمقرر إقامتها على استاد محمد الخامس، بالدار البيضاء، حيث يسعى الفريق الأبيض لتحقيق نتيجة إيجابية فى المباراة المرتقبة اليوم، تمنحه الأفضلية على الفريق المغربى قبل مباراة العودة، المقرر إقامتها يوم 24 من شهر أكتوبر الجارى، على استاد القاهرة الدولي، وذلك بعدما حرصت الإدارة البيضاء برئاسة مرتضى منصور على توفير كافة سبل الراحة للفريق، بداية من السفر إلى المغرب على متن طائرة خاصة، لتجنب إرهاق اللاعبين من رحلة الترانزيت، بالإضافة إلى الوصول إلى الدار البيضاء قبل 5 أيام من موعد المباراة، حيث وصلت البعثة البيضاء إلى المغرب مساء الثلاثاء الماضى، وذلك حتى يتأقلم اللاعبين على الأجواء جيدًا قبل المباراة الهامة أمام فريق الرجاء.
تأهل الزمالك إلى نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا فى النسخة الحالية، بعدما تخطى عقبة الترجى التونسى، بنتيجة 3 / 2، فى مجموع مباراتى الذهاب والعودة بدور ربع النهائى من البطولة الإفريقية، بينما تأهل الرجاء المغربى إلى منافسات هذا الدور بعد تغلبه على فريق مازيمبى الكونغولى بنتيجة 2 / 1، فى مجمع مباراتى الذهاب والعودة بربع النهائى، واحتل كلا الفريقين المركز الثانى فى مجموعتهما بدور المجموعات من منافسات دورى أبطال أفريقيا، حيث تواجد الزمالك فى المجموعة الأولى التى تضمت إلى جواره أندية مازيمبى وأول أغسطس الأنجولى ويسكو يونايتد الزامبى، ليحتل الأبيض المركز الثانى برصيد 9 نقاط، أما الرجاء البيضاوى فكان قد احتل أيضًا المركز الثانى فى المجموعة الرابعة التى تضمت إلى جواره أندية الترجى التونسى وشبيبة القبائل الجزائرى وفيتا كلوب الكونغولى، وحصد من خلالها 11 نقطة متساويًا وقتها مع الترجى الذى تصدر المجموعة بفارق الأهداف.
وحرص البرتغالى جايمى باتشيكو، المدير الفنى للزمالك، على فرض حالة من التركيز الشديد على بعثة الأبيض منذ أن وصل إلى المغرب، وذلك حتى يحافظ على تركيز اللاعبين وعدم تشتيتهم عن الهدف المُحدد للقاء وهو الخروج بأفضل نتيجة ممكنة تُساعد الفريق على التأهل إلى المباراة النهائية ومواصلة المنافسة على لقب دورى أبطال إفريقيا الذى غاب عن بطولات قلعة ميت عقبة منذ أن توج به للمرة الخامسة فى تاريخه عام 2002، على حساب الرجاء المغربى، كما حرص المدرب البرتغالى على تحفيز اللاعبين لتحقيق حلم الجماهير للمنافسة على اللقب هذا العام، خلال المحاضرات المستمرة التى عقدها معهم قبل المباراة، بالإضافة إلى منحهم العديد من التعليمات الفنية التى يرغب فى تنفيذها فى مواجهة الليلة، بعدما قام بدراسة نقاط القوة والضعف لدى الفريق المغربى، فى الفترة الماضية.
فيما حرص الجهاز الفنى للزمالك، على تجهيز اللاعبين بدنيًا وفنيًا بأفضل صورة خاصة فى ظل ضغط المباريات الذى عانى منه الأبيض فى مسابقة الدورى المصرى خلال الأسابيع الأخيرة من المسابقة، كما وضع العديد من الحلول لمواجهة الغيابات فى الفريق، وأبرزها خط الوسط، بعد تأكد غياب التونسى فرجانى ساسى، لاعب وسط الأبيض، عن لقاء الليلة، عقب تأكد إصابته بفيروس كورونا، بالإضافة إلى غياب محمود علاء، مدافع الفريق، الذى أصيب بجزع فى الرباط الخارجى للركبة، أثناء مشاركته مع الزمالك فى مباراة حرس الحدود، التى جمعت بين الفريقين فى الجولة الثالثة والثلاثون من مسابقة الدورى الممتاز، قبل سفر الفريق إلى المغرب، وانتهت بفو الأبيض بهدفين مقابل هدف، لذا فضل البرتغالى باتشيكو، عدم المخاطرة بالدفع به فى مباراة الليلة، على أن يشارك محمد عبد الغنى، فى خط الدفاع بدلاً منه، خاصة أن الأبيض سيكون فى حاجة لخدمات محمود علاء لتأمين الدفاع فى موقعة الإياب بالقاهرة، لحسم التأهل إلى المباراة النهائية.
من ناحية أخرى، يدخل فريق الرجاء المغربى، مباراة الزمالك الليلة بمعنويات مرتفعة للاعبيه بعدما نجحوا فى حسم التتويج بلقب الدورى المغربى للمرة الـ12 فى تاريخه، وذلك قبل أيام قليلة من مواجهة الزمالك، وهو ما شدد عليه جمال السلامى، المدير الفنى للفريق المغربى، الذى أكد أن تتويج فريقه باللقب المحلى سيكون أقوى حافز وداعم للاعبين لمواصلة نجاحاتهم، وتحقيق أحلام جماهيرهم، خاصة أن مباراة الذهاب ستقام على أرضهم، حيث يتمنى الفريق المغربى تحقيق نتيجة إيجابية على حساب الأبيض فى المباراة الأولى ويفتقد الفريق المغربي من لجهود حميد أحداد، المُعار من الزمالك إلى الفريق المغربى والذى لا يحق له المشاركة فى هذه المباراة نظرًا للبنود الموضوعة بين مسئولى الناديين عند إعارته والذي أيضا انتهت إعارته بشكل رسمي بنهاية الدوري المغربي لذا لن يتواجد ضمن صفوف الفريق المغربي فى المباراة.