الأربعاء , أكتوبر 21 2020

القصة الكاملة لادعاء فتاة تعرضها لمحاولة اختطاف بمصر الجديدة

أدلت الفتاة التي ادعت تعرضها لمحاولة اختطاف بمنطقة مصر الجديدة، اليوم الأحد، باعترافات تفصيلية لرجال المباحث عقب كشف كذب ادعاءها بعد تفريغ كاميرات المراقبة.

وقالت الفتاة إنها تعيش في عذاب منذ 90 يوما بسبب وفاة والدها ودخولها في حالة نفسية سيئة.

وأضافت الفتاة أن جميع أقاربها وأصدقائها ابتعدوا عنها في الآونة الأخيرة ولم يهتم بها أحد لذلك ادعت تعرضها لمحاولة اختطاف للفت انتباههم إليها.

وتابعت الفتاة أنها لم تقصد إثارة الذعر ولم تتوقع أن تنتشر قصتها على مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية بهذا الشكل.

وأشارت الفتاة إلى أنها يوم الواقعة كانت عائدة من عملها بأحد شركات الاتصالات الشهيرة بشارع الميرغني واستقلت احدى السيارات الميكروباص وتوجهت لمقابلة صديقتيها بميدان الألف مسكن وبعد مقابلتهم استقلت سيارة ميكروباص من ميدان الألف مسكن للتوجه لمسكنها بمنطقة الزيتون شارع جسر السويس وأثناء صعودها بالميكروباص اصطدمت راسها بالميكروباص وأثناء جلوسها داخل الميكروباص جاء على خاطرها وتولدت فكرة البوست التي قامت بنشره وانها قامت باقتباسه من على أحد الجروبات الخاص بالفتيات وقامت بالتعديل على هذا البوست وقامت بنشره وذلك بسبب مرورها بحالة نفسية.

وكشفت أجهزة الأمن ملابسات ما تناوله أحد البرامج بإحدى القنوات الفضائية، بشأن ادعاء إحدى الفتيات لتعرضها لمحاولة خطف أثناء سيرها بدائرة قسم شرطة مصر الجديدة، وإصابتها بكدمة بالرأس وسحجة بالساق.

وتوصلت جهود الفحص والتحريات إلى تحديد هوية الفتاة موظفة بمركز خدمة عملاء إحدى شركات الاتصالات -، وبمناقشتها تبين عدم صحة ما ادعته، وأقرت أنها بتاريخ الواقعة عقب انتهاء عملها استقلت إحدى السيارات الميكروباص وأثناء صعودها اصطدمت رأسها وساقها وحدثت إصابتها المنوه عنها، فورد بذهنها فكرة المنشور وتداوله على موقع التواصل الاجتماعي والادعاء بقيام سيدة بالاشتراك مع آخرين مستقلين سيارة طراز "فان" بمحاولة خطفها رغبة منها لاستجداء تعاطف أقاربها وأصدقائها لابتعادهم عنها عقب وفاة والدها مما تسبب في دخولها في أزمة نفسية، إلا أنها فوجئت بزيادة عدد من المتابعين لها وللمنشور الذى تم نشره وتداوله، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

المصدر البوابة نيوز