الأحد , أكتوبر 25 2020

ضربة مزدوجة.. علماء يطورون طريقة جديدة لمنع تكاثر فيروس كورونا

طور الباحثون من مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في سان أنطونيو (UT Health San Antonio) في الولايات المتحدة، جزيئين يثبطان إنزيم الجزيئي الذي يستخدمه فيروس كورونا المسمى SARS-CoV-2-PLpro للانتشار داخل الجسم.
ووضع العلماء نهجًا لمنع بروتين يستخدمه فيروس كورونا الجديد لقطع وتعطيل المكونات الأساسية لجهاز المناعة وإنتاج نسخ منه، وهو تقدم قد يؤدي إلى عقاقير جديدة ضد COVID-19.
ووفقًا للدراسة، التي نُشرت في مجلة Science، فإن SARS-CoV-2-PLpro يعزز العدوى عن طريق استشعار البروتينات الفيروسية والبشرية ومعالجتها.
وقال كبير مؤلفي الدراسة شون ك. أولسن أستاذ الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الهيكلية في UT Health San Antonio: "هذا الإنزيم ينفذ ضربة مزدوجة".
وقال أولسن: "إنه يحفز إطلاق البروتينات الضرورية لتكاثر الفيروس، كما أنه يثبط جزيئات تسمى السيتوكينات والكيموكينات التي ترسل إشارات لجهاز المناعة لمهاجمة العدوى".
وأوضح أن SARS-CoV-2-PLpro يقطع البروتينات البشرية يوبيكويتين و ISG15، والتي تساعد في الحفاظ على سلامة البروتين من خلال التصرف كمقص جزيئي.
وطور العلماء مثبطات فعالة للغاية في منع نشاط SARS-CoV-2-PLpro ، لكنها لا تتعرف على البروتينات الأخرى المماثلة في الخلايا البشرية.
وعندما قارن العلماء SARS-CoV-2-PLpro بأنزيمات مماثلة من فيروسات كورونا في العقود الأخيرة مثل فيروس السارس الوبائي 2002-03 ، علموا أنه يعالج يوبيكويتي و ISG15 بشكل مختلف كثيرًا عن نظيره.
ومن خلال فهم أوجه التشابه والاختلاف بين هذه الإنزيمات في فيروسات كورونا المختلفة ، قال الباحثون إنه قد يكون من الممكن تطوير مثبطات فعالة ضد فيروسات متعددة.
اقرأ أيضا:على كل أعضاء الجسم .. دراسة: كورونا يترك آثارا خطيرة حتى بعد التعافي
قال أولسن إنه يمكن أيضًا تعديل هذه المثبطات عند ظهور متغيرات أخرى لفيروس كورونا في المستقبل.

المصدر صدى البلد