الأربعاء , أكتوبر 21 2020

حمل سفاح.. «البوابة نيوز» في مسرح جريمة خنق رضيع على يد أمه بالسلام

أسرعت إلى المستشفى، تصرخ وتستنجد بالعاملين، قائلة: «الحقونى، ابنى مش بيتكلم ولا يتحرك»، وعقب توقيع الكشف الطبى على الطفل اكتشفوا وفاته، وأن الوفاة ترجع إلى خنق الطفل لوجود آثار وعلامات الخنق حول الرقبة، وعلى الفور أبلغ المستشفى رجال المباحث، الذين انتقلوا إلى مكان الواقعة، وتم ضبط المتهمة، وتحرر المحضر اللازم وأخطرت النيابة للتحقيق.وفى مسرح الجريمة، بمنطقة اسبيكو بالسلام، تكشف «البوابة نيوز» عن كواليس وتفاصيل الجريمة التى سببت حالة من الحزن الشديد بين الأهالى والجيران في المنطقة.وقال أحد أهالى المنطقة، إن المتهمة ليست من منطقة اسبيكو بالسلام، ولكنها من المنوفية، حيث كانت تعيش مع أسرتها هناك، وبعد وفاة والدها تزوجت والدتها من أحد الأشخاص، وكانت تعيش معهما، ثم تعرفت على أحد الأشخاص وأقامت معه علاقة غير شرعية، وعندما اكتشفت أنها حامل في طفل، أبلغت والده، ولكنه رفض أن يعترف به، وتهرب منها، وظلت مع والدتها في منزلها، وبعدما وضعت الطفل، قررت أن تتخلص منه.وأوضح، أن أحد الأشخاص كان قد أحضر لها عريسًا، ولكن الزواج لم يتم، نظرًا لأن العريس كانت له شروط خاصة لأنه كان يعرف الحقيقة وأن الطفل ليس شرعيًا، ومن تلك الشروط أنه لن يدفع أى مبالغ مالية لها أو أسرتها، ولكن المتهمة عندما وجدت أن العريس يضع تلك الشروط رفضت الزواج منه، وازداد الأمر تعقيدًا وأصابتها حالة من اليأس فقررت التخلص منه، فخنقته أثناء نومه وتوفى الطفل في الحال.وقال «محمد.ع»، إن المتهمة جاءت من المنوفية إلى مدينة السلام بالقاهرة، لتسكن لدى زوج بنت عمها في منزله حتى تضع مولودها، وبعدما وضعت المولود وتخلصت منه، أخبرت زوج والدتها، بأن طفلها مريض ولا يتحدث ولا يتحرك، وعندما توجها إلى المستشفى وتم اكتشاف حقيقة الأمر، وأن الطفل ليس مريضًا ولكنه متوفى، أرسلت المستشفى إشارة إلى قسم الشرطة، وتم ضبط المتهمة وزوج والدتها.كانت البداية عندما تلقى قسم شرطة السلام بلاغا من أحد المستشفيات بوصول طفل رضيع متوفى وبه كدمات بالرقبة صحبة والدته وزوج والدتها، فأخطرت الجهات الأمنية المسئولة لاتخاذ الإجراءات القانونية.وفور تلقى الأجهزة الأمنية إخطار المستشفى تم الانتقال إلى المستشفى وسماع أقوال والدة الطفل وزوج والدتها لإتمام الإجراءات.وتبين لأجهزة الأمن التى تولت سماع أقوال والدة الطفل أن الرضيع المتوفى من علاقة غير شرعية «حمل سفاح» وتوفى إثر وضع المتهمة يدها على فمه حتى لفظ أنفاسه وذلك لعدم اعتراف والده به ورفضه الزواج منها.كما تبين أن العلاقة غير الشرعية بين والدة الرضيع المتوفى ووالد الطفل، حدثت بمركز تلا في محافظة المنوفية.واعترفت والدة الرضيع المتوفى بتفاصيل الواقعة وكيفية ارتكابها، وجار اتخاذ الإجراءات القانونية معها وعرضها على النيابة المختصة.

المصدر البوابة نيوز