السبت , أكتوبر 24 2020

تعرف على طرق حماية تحمي طفلك من أضرارها الصحية الدراسة من المنزل

تعرف على طرق حماية تحمي طفلك من أضرارها الصحية الدراسة من المنزل
انطلق العام الدراسي الجديد في ظل ظروف استثنائية فرضها فيروس كورونا، وإجراءات مختلفة وحضور دراسي منظم بشكل جديد، حيث تجمع تلك بين الحضور المدرسي والتعليم عن بعد، وهو ما يفضي ملامح جديدة على حياة الطالب خاصة في مرحلة الطفولة.
يقول الخبراء أنه في مثل هذه اللحظات يجب تذكير أولياء الأمور بأنه بدون وجود بيئة دراسة منزلية مناسبة، قد يتسبب التعلم عن بُعد في حدوث آلام وأضرار على الأطفال، وفق موقع "إن بي سي نيوز" الأمريكي.
وقال الدكتور ثيودور جانلي، جراح العظام في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا ورئيس الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال: "يغفل أحياناً الآباء التفكير في المشاكل الصحية المرتبطة بالعظام والعضلات لدى أطفالهم ظناً منهم أنها إصابات لا يشعر بها إلا كبار السن، ولكن الأطفال ليسوا محصنين ضد هذه الأشياء، خاصة إذا كانوا يعملون على أجهزة الكمبيوتر يومياً".
وأكمل جانلي: "يمكن أن يصاب الأطفال بإجهاد في الرقبة والظهر، وإجهاد العين بسبب الفترات الطويلة أمام الشاشات".
ويوضح الأطباء أن الوضع السيء أثناء العمل على الكمبيوتر يمكن أن يسبب عدم الراحة، مع ظهور الألم في وقت قصير نسبيًا، عادةً ما تستغرق إصابات الإجهاد المتكررة الأكثر خطورة مثل التهاب الأوتار ومتلازمة النفق الرسغي ما لا يقل عن ستة إلى 12 شهرًا للتطور.
إن التعلم عن بعد يتطلب قضاء وقت أطول على أجهزة الكمبيوتر مقارنة بالماضي، وفي بيئة منزلية قد لا تكون مجهزة بشكل صحيح مثل الفصل الدراسي، ربما تحدث آثار صحية سلبية.

ووفقًا لخبير الهندسة البشرية آلان هيدج، الأستاذ الفخري بجامعة كورنيل، إنه قلق من أن الأطفال الذين يؤدون الكثير من أعمال الكمبيوتر في أوضاع سيئة قد يبدأون في تكبد أضرار تراكمية غير ملحوظة حتى تبلغ ضرراً كبيراً، لذلك يجب التركيز على إصابات العمود الفقري تحديداً، حتى لا يصابون كما أنه بتشوهات في العمود الفقري بسبب الانحناء على الكمبيوتر لفترات طويلة.
وحدد الأطباء عددًا من الأمور التي يجب مراعاتها مع الأطفال عند دراستهم من المنزل:
-يجب أن يحافظ الأطفال على وضع محايد أثناء الجلوس أمام الكمبيوتر مع عدم التواء العمود الفقري أو ثنيه وأيضاٌ أسفل الرقبة.
-يجب أن يكون الساعدان والفخذان متوازيين تقريبًا مع الأرض.
-يجب أن يرتاح الذراعين بشكل مريح على الجانبين، مع استقامة الرسغين.
-يجب أن تكون منطقة العمل مضاءة جيدًا مع وضع الشاشة على طول الذراع تقريبًا والجزء العلوي من الشاشة بشكل مريح على مستوى العين.
– الاهتمام بتضمين فترات استراحة كافية للطفل أثناء الدراسة من المنزل مثل اللعب في فترة الاستراحة وتبديل الفصول والمشي بعد تناول الغداء.
وقال هيدج: "حاول أن تتأكد من أن أطفالك لا يقضون وقتًا طويلاً وبالتأكيد ليس أكثر من 30 دقيقة في المرة، قبل أن يمارسوا بعض الرياضة أو الحركة".
نقلا عن الشروق