الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

رئيس الوزراء التونسي يعلن قرارات مهمة لمواجهة أزمة فيروس كورونا

قال رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي إن الوضع الوبائي في البلاد "صعب"، مضيفا أن الأمر يستواصل لكن الدولة التونسية لن تكون عاجزة في التعامل معه.
وأضاف المشيشي في حوار على القناة التونسية الأولى، أنه في الفترة الحالية هناك عدوى مجتمعية تتميز بانتشار كبير لفيروس كورونا.
وذكر رئيس الحكومة التونسية أن جر الصحي الشامل غير ممكن في الفترة الحالية، مشيرا إلى أن تونس في حالة حرب تستوجب تعبئة عامة وبتضافر كل الجهود.
وأوضح أن أقلية من أصحاب المعامل الخاصة تعمدوا مضاعفة أسعار تحليل فيروس كورونا، مشيرا إلى تدخل الحكومة لمعاقبة المخالفين في هذا الشأن وتشديد الرقابة على جميع المعامل.

وأكد المشيشي أن حكومته قد تلجأ إلى قرارات التسخير وإجراءات أكثر شدة ضد كل من يرفض الانخراط في مجابهة فيروس كورونا من القطاع الخاص.
كما تعهد المسؤول التونسي بأن الدولة ستتكفل بكل مصاب بفيروس كورونا لا يجد سريرا في المستشفيات العامة ويتم نقله إلى مستشفى خاص.
وأعلن المشيشي أنه أمر بتوفي 100 مليون دينار لصالح الصيدلية المركزية، بهدف توفير الأدولة واللقاحات اللازمة. كما قرر ضخ نحو 1.5 مليار لدعم الشركات الحكومية وإصلاحها.
في سياق آخر، أوضح المشيشي أن علاقته بالرئيس التونسي قيس سعيد "طيبة جدا"، معتبرا أنها علاقة احترام.
نقلا عن صدي البلد