طالبة تصمم فساتين سهرة تدعم التدفئة في الشتاء.. بتتشحن بـ«الباور بانك»

لايف ستايل

روفان أشرف مصممة فساتين سهرة ذكية

تصميم فساتين سهرة ذكية تدعم التدفئة للجسم، مشروع تخرج لافت للانتباه، عكفت عليه روفان أشرف الطالبة بقسم تصميم الأزياء في كلية الفنون التطبيقية جامعة دمياط، إذ اعتمدت على استخدام جهازا آمنا يشبه السخان، مكون من 8 شرائح، وموزع بين طبقات الفستان، ويوفر تدفئة مناسبة للجسم، كما أنه صديق للبيئة، وتشحن بطاريته باستخدام جهاز «الباور بانك».

فكرة فستان سهرة يدعم التدفئة 

قالت روفان، خلال تقرير عرضه برنامج «صباح الخير يا مصر» على القناة الأولى والفضائية المصرية، من تقديم مصطفى كفافي وجومانا ماهر: «فكرة مشروع تخرجي، بعنوان استغلال التكنولوجيا الحديثة في تصميم ملابس سهرة تدعم التدفئة للجسم»، موضحة أن الفكرة جاءت من رغبتها في تقديم خدمة مميزة للشخص الذي يرتدي الفستان، واستعانت في تحقيق هذا الهدف إلى اسخدام شرائح «الكربون فايبرز»، وتوزيعها على الجسم بالكامل، من أجل توفير التدفئة والتدعيم للجسم.

الفستان قابل للغسل والكي

أضافت الطالبة بقسم تصميم الأزياء في كلية الفنون التطبيقية: «الشرائح مرنة للغاية، وقابلة للغسيل والخياطة والكي بدرجات حرارة معينة ومدة زمنية محددة، ويمكن أن ينظف في الدراي كلين، كما يمكن فك الشرائح».

وأشارت إلى أن أهلها دعموها في المشروع، بالإضافة إلى مدرسيها، وتم التأكد من أنّ هذا الفستان لن يضر الشخص الذي يرتديه، لافتةً إلى أنها لم تعمل بمفردها في البداية، إذ استعانت بمتخصصين مثل شقيقها، وهو مهندس ميكانيكا باور، وقدم لها دعما كبيرا، خاصة أنها استشارته في أمور كثيرة.

سبب اختيار الكربون فايبرز

أوضحت روفان، أنها تتخصص في الموضة أكثر من أي شيء آخر: «توصلت إلى الكثير من الأفكار، لكنني استقريت على شرائح الكربون فايبرز، التي تستخدم في التدفئة والتسخين عموما، ويتم تغطيتها من الخارج بطبقة عازلة، ودرجة الحرارة ليست كبيرة نسبيا، والبشرة تتحملها ولا تؤثر على المادة المصنوع منها القماش»، وبالتالي ينهي أزمة ارتداء فساتين السهرة في فصل الشتاء.

إقرأ أيضاً  الاستعلام عن مخالفات المرور برقم اللوحة وانت فى المنزل



المصدر هن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد