على خطى مودة الأدهم وحنين حسام.. محاكمة بلوجر جزائرية بتهمة الاتجار بالبشر

علاقات و مجتمع

البلوجر الجزائرية نوميديا لزول

عاشت البلوجر الجزائرية نوميديا لزول، الملقبة بـ«مي بيبي دامو»، وقت عصيب خلال محاكمتها بتهمتي الاتجار بالبشر وغسل الأموال، وهي تقريبا نفس التهم المنسوبة إلى مودة الأدهم وحنين حسام، أشهر فتاتين على تيك توك داخل مصر، اللتان خضعتا للمحاكمة مؤخرا، في التهمة الأولى الموجهة لـ«نوميديا»، التي انهارت بالبكاء بعد الحكم عليها.

انهيار البلوجر الجزائرية أمام المحكمة

قال ممثل الحق العام بمجلس قضاء الجزائر، خلال محاكمة نوميديا لزول، إنه يطالب بسجنها ومعاقبتها 3 سنوات حبسا نافذا، بالإضافة إلى دفع 500 ألف دينار جزائري، بسبب التهم الموجهة إليها، وهي غسل الأموال والاتجار بالبشر، بحسب ما نشرت «الإمارات اليوم»، نقلا عن صحف محلية.

وبمجرد سماع نوميديا، لطلب ممثل الحق العام، انهارت باكية وسقطت على الأرض مغشيا عليها، ونقلت إلى خارج القاعة، وعقب تقديم الإسعافات الأولية، واستعادة وعيها، بعد دقائق قليلة، عادت إلى القاعة، لتقول كلماتها الأخيرة قبل المداولة أمام القاضي.

كيف دافعت نوميديا عن نفسها؟

مثلت نوميديا، أمام القاضي، ونفت تماما كل التهم التي وجهت إليها، موضحة أنها جاءت للمحاكمة بسبب «استوري» نشرته لإحدى الشركات مقابل 35 مليون دينار، وأنها لم تستلم هذا المبلغ بعد، متابعة: «لم أقم بتبييض الأموال أو المتجارة بالبشر، أنا أول مؤثرة في الجزائر، كنت نعمل إشهارات رمضانية لأكبر الشركات، ليس لدي أي علاقة بالنصب، عندي مصداقية الحمد لله، بلادي فيها عدالة سيدي القاضي، أطلب منكم إنصافي».

معلومات عن نوميديا لزول

جدير بالذكر أن نوميديا لزول، تعد من أشهر البلوجرز في الجزائر، إذ يتابعها حوالي 4.5 مليون متابع، من جميع أنحاء الجزائر، اشتهرت قبل 10 سنوات بالصدفة، عندما ظهرت في برنامج تليفزيوني، ودشنت سيدة من الجمهور صفحة لها على «إنستجرام»، تابعها عليها مليون متابع، ومن هنا بدأت في تشغيلها والعمل عليها، حتى أصبحت واحدة من المشاهير.

إقرأ أيضاً  تأجيل محاكمة ربة منزل بتهمة قتل طفلتها عمدا



المصدر هن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد